كلمة مدير الدائرة


أهلا ومرحباً بكم في دائرة النشاطات الرياضية، التي تقدم خدماتها لطلبة الجامعة وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية، بالإضافة للمجتمع المحلي. ولقد تم إنشاء دائرة النشاطات الرياضية نظراً لأهميتها فيما تعكسه على الفرد الممارس للرياضة من حيث تقليل المشاكل الصحية والحياتية، خاصةً في وقتنا الحالي نتيجة الإفراط في استخدام التكنولوجيا.
إن لممارسة النشاطات الرياضية فوائد على جميع الجوانب المتعلقة بالإنسان (صحية، بدنية، نفسية، وإجتماعية) والتحسن في أحد هذه الجوانب يؤثر على تحسين الجوانب الأخرى.
وتعد ممارسة النشاطات الرياضية من أفضل السبل للوقاية من أمراض قلة الحركة، كما تساعد في قتل وقت الفراغ السلبي والشعور بالملل، وتعمل على تحسين الكثير من أنواع الذكاءات كالذكاء الجسماني، والإنفعالي،  والإجتماعي. وهي من أسرع الطرق في تكوين صداقات وعلاقات اجتماعية، وتعد المنقذ للمجتمع من آفات العصر كالإدمان، وارتكاب الجرائم، والتفكير المتطرف.
           وفي النهاية أقدم نصيحة لكل طالب وطالبة: "إذا أردت الهروب من ضغوطات الحياة فلتكن طريق الهروب نحو باب النشاطات الرياضة" فهي لن تخذلك، وستجدها الصديق الصدوق، ومن خيرة الخيرة، فهي تصادق الأبيض والأسود، والغني والفقير، ولا تعترف بحدود جغرافية، وتمنحك أغلى وسام في الحياة "الصحة".   
 
مدير دائرة النشاطات الرياضية